العدد الأول من مجلة كنيسة الإسكندرية

نضع بين أيديكم باكورة إنتاج ’’مركز كنيسة الإسكندرية‘‘ … العدد الأول من مجلة ’’كنيسة الإسكندرية‘‘ وهي مجلة اكاديمية وروحية؛ تصدُر بصفة غير دورية يصدُرها ’’مركز كنيسة الإسكندرية‘‘ للدراسات القبطية والآبائية والمتخصص في تأصيل العقائد المسيحية الأرثوذكسية بطريقة سليمة وعصرية

للتحميل: الرجاء الضغط هنا

وللتحميل المباشر إضغط علي الصورة

تحميل مباشر للعدد الأول

تقرأ في أول عدد من مجلة ’’كنيسة الإسكندرية‘‘:

مقالة لنيافة الحبر الجليل الأنبا سوريال أسقف ملبورن عن تعريف مصطلح ’’كنيسة الإسكندرية‘‘ مدعمة بالمراجع العلمية. المقالة بالإنجليزية تم تعريبها وستجدون المقالة بالإنجليزية والعربية في المجلة.

مقالة مُهداة لنا من قدس أبينا الحبيب تادرس يعقوب ملطي عن الخدمة وماذا ينتظر المخدوم من الخادم. وأيضاً احتياجات الفئات المختلفة من الكنيسة (بالعربية والفرنسية).

مقالة بحثية لقدس أبينا الحبيب زكريا البراموسي يلقي فيها الضوء على النسخة القبطية من القداس الباسيلي وفيها توضيحات هامة يتخللها صور المخطوطات.

أول بحث من نوعه في الشرق الأوسط يشرح فيه آية “بعل امرأة واحدة” بأسلوب آبائي وكتابي. يجيب عن تساؤل ’’هل وَضع أساقفة كنيستنا خطأ لأنهم بتوليين؟‘‘.

مقالة مُعرَّبة لـRobert Arakaki ، عن الفرق بين العبادة الارثوذكسية الاصيلة والعبادات المعاصرة.

أول مقالة بحثية من نوعها، تبحث في أصل آية ’’خُبزنا كفافنا‘‘ لغوياً وآبائياً وما استقر عليه اللاهوتيون من مختلف الكنائس.

الرد على سؤال ’’هل يمكن للهَجر أن يكون سببًا للطلاق؟‘‘ بالآيات الإنجيلية والأقوال الآبائية.

مقالة للتعمق في تفسير الرسالة الأولي إلى كنيسة أفسس (رؤيا 2) بطريقة روحية لفهم ناضج للرسالة.

ومقدمة في فن الأيقونة القبطية وتاريخ الأيقونات عبر العصور ولمحة عن ماذا قال الآباء عن الأيقونات.

مقالة للباحث ريمون إسحق لإثبات إقامة العائلة المقدسة في بابليون، مدعمة بالأدلة الوافية للرد على المشككين.

مقالة تُبسط الكرستولوجي للمبتدئين وتأصّل الكرستولوجيا السكندري عن طريق أقوال القديس أثناسيوس والقديس كيرلس.

مقالة عن الأسفار القانونية الثانية وإثبات صحتها بالدليل الداخلي ومن أسفار الكتاب المقدس نفسه.

وكذلك مقدمة عن تاريخ الألحان القبطية نشأتها ومصادرها وأهميتها وماذا كان يفعل المسيحيون الأوائل في هذا الصدد وماذا قال المؤرخون عن ذلك.

هذا بالإضافة لمقالات بريد المجلة: (العجوز … خادم سر التجسد) و (مكان سُكنى الله).